:: الصفحة الرئيسية للموقع :: :: التسجيل بعضوية جديدة :: :: لوحة تحكم العضو :: :: اتصل بنا ::  


منتديات قبيلة الهزازنة الرسمي ترحب بكم

 
موضوع يستحق المشاهدة موضوع يستحق المشاهدة موضوع يستحق المشاهدة

تغطية حفل آل عبدالمحسن للمعايدة السنوي 1432هـ

حفل معايدة الهزازنة بنوهزان لعام 1433 هـ

كتاب الميزان في تاريخ بني هزان:: كاملا::



العودة   منتديات قبيلة الهزازنة الرسمي > ][المنتدى العـام][ > القسم العـام

 


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 30-08-2006, 05:02 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سفانة
الداعمات للموقع
 
افتراضي من روائع ابن زيدون.......

من من محبي الشعر لا يعرف شاعر الأندلس وعاشق ولادة بنت الخليفة الأموي المستكفي وقد ولد أبو الوليد أحمد بن عبدالله بن زيدون في قرطبة عام 394هـ وتوفي عام 463هـ ولقب بذي الوزارتين وقد عمل سفيرا لدولة بني جهور بين ملوك الطوائف بالأندلس .برع "ابن زيدون" في الشعر كما برع في فنون النثر، حتى صار من أبرز شعراء الأندلس المبدعين وأجملهم شعرًا وأدقهم وصفًا وأصفاهم خيالا، كما تميزت كتاباته النثرية بالجودة والبلاغة، وتعد رسائله من عيون الأدب العربي.

وعشق ولادة بنت المستكفي وزاحمه في حبها الشعراء وسجن بسبب اتهامه أنه كان يخطط إلى إعادة مجد الدولة الأموية .......



اخترت لكم من روااااااااااائعه.

ألا هَلْ لَنا مِنْ بَعدِ هذا التّفَرّقِ =سَبيلٌ فَيشكو كُلُّ صَبٍّ بما لَقي؟
وقدْ كُنتُ أوْقاتَ التّزَاوُرِ في الشّتا= أبِيتُ على جَمرٍ من الشّوقِ مُحرِقِ
فكيفَ وقد أمسيتُ في حالِ قطعة ٍ= لقدْ عجلَ المقدارُ ما كنت أتقي
تَمُرُّ الليالي لا أرى البَينَ يَنقَضِي =ولا الصبر من رقِ التشوق معتقي

نونية ابن زيدون وهي التي اشتهربها

أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا،= وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا
ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا= حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا
مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ= حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا= بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدّهرًُ آمينَا
فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا= وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا= فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم،= هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا
لم نعتقدْ بعدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ= رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ= بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه= وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا
بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَا= شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنا=يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنا، فغَدَتْ= سُوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا
إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا=؛ وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا
وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية= ً قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما= كُنْتُمْ لأروَاحِنَ‍ا إلاّ رَياحينَ‍ا
لا تَحْسَبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا= أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً= مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به= مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
وَاسألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا= إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
وَيَا نسيمَ الصَّبَا بلّغْ تحيّتَنَا =مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة ً =مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا
رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ =مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ =مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً= تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته=بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ، =زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا
ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً =وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟
يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا =وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا
ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا= مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا
ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ= في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا
لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة= ً وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا
إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ= فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا
يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها =والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا
كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا =وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا
إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ= في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا
سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا،= حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا
لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ =عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا
إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً =مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ يكفينا
أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ= شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا
لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ =سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا
وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ= لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا
نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة ً= فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا
لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا= سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا
دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة= ً فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا
فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا= وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا
وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه =بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا
أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً= فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا
وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ =بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا
إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ= صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِينَا


ولعل من أفضل قصائد ابن زيدون إلى جانب نونيته المشهورة , هذه القصيدة التي يتشوق لولادة وهو يتذكرها بعيدا عنها ....

سلوتم , وبقينا نحن عشاقا!..


اني ذكرتك بالزهراء مشتاقا = والأفق طلق ومرأى الأرض قد راقا
وللنسيم اعتلال , في أصائله = كأنه رق لي , فاعتل إشفاقا
والروض عن مائه الفضي , مبتسم = كما شققت , عن اللبات , أطواقا
يوم , كأيام لذات لنا انصرمت = بتنا لها, حين نام الدهر ,سُرّاقا
نلهو بما يستميل العين من زهرٍ = جال الندى فيه ,حتى مال أعناقا
كأن أعينُه , إذ عاينت أرقي = بكت لما بي , فجال الدمع رقراقا
وردٌ تألَّق , في ضاحي منابته = فازداد منه الضحى ,في العين , إشراقا
سَرَى , ينافحه نيلوفر عبق = وسنان نبه منه الصبح أحداقا
كل يَهِيجُ لنا ذكرى تشوِّقِنا = إليك ,لم يعد عنها الصدر إذ ضاقا
لا سكَّنَ الله قلباً عَقَّ ذكركُمُ = فلم يطر , بجناح الشوق , خفاقا
لو شاء حملي نسيم الصبح حين سرى = وافاكم بفتىً أضناهُ ما لاقى
لو كان وفَّى المنى , في جمعنا بكمُ = لكان من أكرم الأيام أخلاقا
ياعطفي الأخطر , الأسنى , الحبيب إلى = نفسي, إذا ما اقتنى الأحباب أعلاقا
كان التِّجاري بمحض الود ,مذ زمن = ميدان أنس , جرينا فيه أطلاقا
فالآن , أحمد ما كنا لعهدكم = سلوتم , وبقينا نحن عشاقا


عودي

بَاعَدْتِ بِالإعْرَاضِ غَيْرَ مُباعِدِ = وَزَهَدّتِ فِيْمَنَ لَيْسَ بِزَاهِدِ
وَسَقَيْتِنِي مِنْ مَاءِ هَجْرِكِ مَا لَهُ = أصْبَحْتُ أشْرَقُ بِالزُّلاَلِ البَارِدِ
هَلاَّ جَعَلْتِ فَدَتْكِ نَفْسِي غَايَةً = لِلْعَتْبِ أبْلُغُهَا بِجَهْدِ الجَاهِدِ


مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛

مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ= وَعِلّتي أنْتَ بِها عَالِمُ
يَهْنِيكَ، يا سُؤلي ويَا بُغيَتي،=أنّك مِمّا أشْتَكي سَالِمُ
تضحكُ في الحبّ، وأبكي أنَا= أللهُ، فيمَا بيننَا، حاكمُ
أقُولُ لَمّا طارَ عَنّي الكَرَى= قَولَ مُعَنًّى ، قَلْبُهُ هَائِمُ:
يا نَائِماً أيْقَظَني حُبُّهُ= هبْ لي رُقاداً أيّها النّائِمُ!


هذه بعض من رواااااااائع ابن زيدون أتمنى أن تنال اعجابكم....






رد مع اقتباس
قديم 31-08-2006, 08:23 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سفانة
الداعمات للموقع
 
افتراضي مشاركة: من روائع ابن زيدون

حاتم الهزاني

شاكره لك مرورك الكريم







رد مع اقتباس
قديم 31-08-2006, 09:02 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
طبيب
عضو دائم
 
افتراضي مشاركة: من روائع ابن زيدون

لا سكَّـنَ الله قلـبـاً عَــقَّ ذكـركُـمُ فلم يطـر , بجنـاح الشـوق , خفاقـا


الله يعافيك سفانة على الابداع







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 01-09-2006, 03:16 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سفانة
الداعمات للموقع
 
افتراضي مشاركة: من روائع ابن زيدون

طبيب

شاكره لك مرورك الكريم







رد مع اقتباس
قديم 05-09-2006, 03:21 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أخو نوضا
مراقب منتدى هـزان
 
الصورة الرمزية أخو نوضا
 

 

 
افتراضي مشاركة: من روائع ابن زيدون

من خلال قرائتي لمشاركاتك فقد لاحظت الإلمام الكامل والإنتقاء الرائع والذي خرج لنا في مواضيع وافية مكتملة ذات اهمية وفائدة وخصوصا في مجال الأدب العربي لذا أشكر لك جهودك ومااتحفتينا به من روائعك ...







رد مع اقتباس
قديم 05-09-2006, 04:40 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
سفانة
الداعمات للموقع
 
افتراضي مشاركة: من روائع ابن زيدون

كل الشكر لك مراقبنا ...على ثنائك اللطيف ... وعلى تواجدك الطيب ....

ادعو الله أن يوفقني دائما لطرح ما يحوز على رضا الجميع ......







رد مع اقتباس
قديم 17-04-2007, 06:50 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
 
افتراضي رد: من روائع ابن زيدون

بالطبع نالت إعجابنا وكيف لها ألا تكون كذلك
إبداعات تلو إبداعات
لا حرمنا جديدكِ سفانة






التوقيع

>> أبـــو هِـــزان <<
رد مع اقتباس
قديم 17-04-2007, 06:58 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سفانة
الداعمات للموقع
 
افتراضي رد: من روائع ابن زيدون

اشكرلكم تشريفكم ... الذي أسعدني وزادني شرف.....

بحق أنا فخوره بمروركم الكريم وبأنا مشاركتي نالت اعجابكم ......







رد مع اقتباس
قديم 17-04-2007, 10:35 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
جـــــود الهزاني
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية جـــــود الهزاني
 

 

 
إحصائية العضو






اخر مواضيعي

جـــــود الهزاني غير متواجد حالياً


افتراضي رد: من روائع ابن زيدون

رائـــــــــــــــــــعه ياسفانه
يعطيك العافيه
اشكرك
دمتي بود







التوقيع

.

رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 10:20 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
وسـآم العـز
عضو فضي
 
الصورة الرمزية وسـآم العـز
 

 

 
افتراضي رد: من روائع ابن زيدون

يعطيك العافيه

كفيتي ووفيتي,,







التوقيع





شــفت النجم بالليل يرمـي بالسنــا
أنا نظير سهيـل حـــاذر رميتــي
شفت الرماح الواقفه .. شفت القنا !؟
أنا القنــــا والرمـح يشبه قامتي

––––•(-•)' قالوا علامك رافع الراس وعينك قوية .•°•. قلت العفـو كلنا ناس لكن انا هزآني '(•-)•––––


وسـآم العـز = هزآني وآفتخر..! "سابقاً"
رد مع اقتباس
قديم 19-04-2007, 02:21 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
سفانة
الداعمات للموقع
 
افتراضي رد: من روائع ابن زيدون

جود الهزاني

هزاني وافتخر

شاكره ومقدره مروركم الكريم







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
روائع شعرية في محمد بن سعود الهزاني أخو نوضا قسم موروث القبيلة الشعبي 20 27-04-2010 05:56 PM
من روائع ابن جدلااااان cz527 القسم العـام 6 19-11-2008 02:55 PM
من روائع ابن جدلان!!! cz527 القسم العـام 8 08-08-2008 10:32 PM
من روائع الادب العباسي أبوهــــزانـــــــي القسم العـام 4 17-02-2008 06:43 PM
من روائع محمد السديري النداوي القسم العـام 5 21-10-2007 05:08 AM


الساعة الآن 04:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
إن كل ما يكتب في الموقع قد لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما عن رأي كاتبه فقط

Security team

  :: تصميم العالم الثاني ::